إشهار

دخول المستخدم

Powered by Drupal

استمعت الي الأمير بن سلمان و خرجت بملاحظات ......../ محمد"شنوف"مالكيف(تدوينة و فيديوهات)

أحد, 2018-01-07 22:05

استمعت خلال الأيام الماضية بتمعن لعدة مقابلات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لكي افهم ما يريد هذا الشاب المثير للجدل .

و قد استطعت الخروج بملاحظات و هي :

 الرجل يحرك بشكل جدي المجتمع السعودي الخامل أصلا و هذه الحركة لها ردات فعل خاصة ان الأمير يحرك بسرعة شعبا تعود علي سهولة الأمور .

 الرجل من وجهة نظري يقوم بعملية تحيين سياسي و اقتصادي و اجتماعي للمتجمع السعودي و سيكون لهذا التحيين معارضين كثر تعود اغلبهم علي الوضع الحالي .

 الرجل شجاع قد يصف البعض عن صدق أن شجاعته متهورة لكن الصعق الذي يقوم به قد يسرع من تحول المملكة و هو الهدف المنشود من طرفه .

 أظن ان الرجل لو لم يكن يفكر بعيدا لوطنه لأكتفي بأن يبقي في منصبه و ان يجامل الجميع فوضعه مريح عمره 33 سنة و يتربع علي اغني دول الشرق الأوسط و ما عليه إلا الانتظار بهدوء الي أن يتسلم العرش و هو أمر لن يتأخر كثيرا نتيجة عمر والده وحالته الصحية فمواجهته للجميع رغم كل هذا تظهر انه رجل يفكر في تحريك الأشياء و انه يفكر بعيدا و بتجرد .

 الرجل حرك ملف مكافحة الفساد و اعتقل بعض الأمراء و الشخصيات و التي يعرف الجميع أنها حصلت علي ثروة هائلة ليس أغلبها من عرق الجبين و إنما من خفة اليدين و استغلال النفوذ و غير ذلك من الطرق الملتوية أعرف ان المعتقلين ليسوا هم كل الفاسدين في السعودية و ان من ضمن سجانيهم من هم افسد منهم لكن قرار الاعتقال احدث هزة قوية و جعل الكل يتوقف و لو لفترة في انتظار معرفة حقيقة نية الامير الشاب .

اعرف ان هناك من يتحدث عن وجود تصفية للحسابات في بعض هذه الاعتقالات لكن ذلك لا يسقط أصل القضية و هو الفساد المستشري و الذي يجب ان يقف .

 الرجل اعتقل مجموعة من العلماء الأفاضل لكن بعضهم يتهم بتمجيد ما يسميه العالم اليوم الإرهاب او التكفير و أظن و الله اعلم انه لابد من إحداث هزة يمكن من خلالها تغيير الصورة لدي البعض من ان المملكة العربية السعودية هي حاضنة الإرهاب الذي يستخدم اليافطة الإسلامية في العالم زد الي ذلك ان تغيير المناهج التربوية التي يعكف عليها هذا الشاب تحتاج الي ان تبعد الأصوات المعارضة لهذا الاصلاح الذي اظن انه أصبح أكثر من ضروري خاصة ان هذه الشخصيات المعتقلة ذات سمعة الجيدة في المجمع السعودي بمعني اخر أنها مسموعة الكلمة .

 الرجل يريد ان يحول المملكة العربية السعودية من دولة غنية تستنزف كل عائدات موردها دون ان تكون هناك خطة واضحة لضمان المستقبل و تحضير ما بعد النفط الي دولة أمارات عربية متحدة جديدة في المنطقة و بحجم و مقومات قد تكون اكبر .

لكن من أخطاء الرجل عندي و هي الأخطاء التي أدت الي أن تتأخر بعض الإصلاحات المهمة خلطه في التعامل السريع للملفين الوطني و الدولي في ان واحد و دخوله في الحروب و الخلاقات الإقليمية التي كان يجب تأخيرها إلي حين ضبط الأمور داخليا .

شخصيا أتوقع احد احتمالين لا ثالث لهما للمشروع الذي ينفذه و يدافع عنه هذا الامير الشاب

 أول: ان ينجح هذا الامير الشاب في تغيير وضع و صورة السعودية و ان يستطيع ان يحدث هو و حلفائه في الأمارات العربية المتحدة تغييرا جذريا و حقيقيا في منطقة الخليج العربي و الشرق الأوسط و قد تكون لهذا التغيير خسائر جانبية و معارضات شرسة و ذات منابر اقوي من حجم هذه الجهات و هذا ما أتمناه شخصيا .

 أما الثاني: و هو أن تستطيع القوي التقليدية بمساعدة قوي اخري إقليمية و دولية غير محددة أن توقف هذا المشروع واضعة حجة عدم نضجه (اعني المشروع) لتبرير تحرك هذه الأطراف و و هذا مع الأسف احتمال وارد و سيكون كاريثيا لأنظمة الحكم في منطقة الخليج و كذلك سيكون كاريثيا بالنسبة لتغيير صورة الإسلام السيئة في العالم .

ملاحظة : مشروع الامير المسمي مشروع "نيوم" يجعلك تشعر بالفخر و هو بالمناسبة غير تقليدي خاصة عندنا نحن العرب