إعلانات

30 مليار دولار تقديرات خسائر قطر بعد قطع العلاقات معها

جمعة, 2017-06-09 21:15

قدرت مصادر مطلعة حجم الخسائر التى سوف تجنيها قطر من قطع 6 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية بها بنحو 30 مليار دولار، قياسًا على أحجام التبادل التجارى بين الدوحة والدول العربية الـ6، إلى جانب العلاقات الاقتصادية التى سوف تتأثر بشركاء تجاريين واقتصاديين على علاقة بتلك الدول. وأكدت المصادر أن إلغاء العديد من شركات الطيران العربية الرحلات إلى الدوحة سوف يفرض عزلة تجارية على الإمارة الخليجية، وسوف يرفع من مستوى التضخم فى قطر نتيجة الحصار الاقتصادى القادم، مؤكدة أن أحدث أرقام التبادل التجارى بين مصر وقطر يتراوح بين 1.5 و2 مليار جنيه، وهو رقم هزيل مقارنة مع شركاء مصر الدوليين الكبار.

وقال عمرو الجارحى، وزير المالية، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، اليوم الإثنين، إن مصر تلقت 1.5 مليار دولار من قطر فى عام 2012، فى صورة قروض، مؤكدًا أنه تم سداد تلك القروض بالكامل فى 1 أكتوبر 2014، وهى الأموال التى دخلت وقتها الخزانة العامة للدولة المصرية.

وتراجع المؤشر الرئيسى لسوق الأسهم القطرية بعد مرور نحو ساعتين من التداول، بنسبة 7.5% بعدما قطعت 6 دول عربية العلاقات مع الدوحة متهمة إياها بدعم الإرهاب.

وسجل المؤشر الرئيسى مستوى 9,182.05 نقطة بعد مرور ساعة من التداول، مقارنة بـ9,923.60 نقطة عند بداية التعاملات، وقطعت 6 دول عربية وهى المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين واليمن وليبيا العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، اليوم الإثنين، متهمة إياها بدعم الإرهاب.

وقال مسئول حكومى رفيع المستوى إنه لا توجد مديونيات مستحقة لقطر لدى مصر فى الوقت الحالى، مؤكدا أنه تم سداد كامل السندات المستحقة لـ”الدوحة” تدريجيًا على مدار السنوات الـ3 الماضية، وفقًا لجداول السندات المعلنة، لافتًا إلى أن مصر ملتزمة بسداد مديونياتها الخارجية فى مواعيدها تجاه الدول والمؤسسات العالمية.

وأكد المصدر، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أن البنك المركزى المصرى سدد فى شهر يوليو 2016، آخر سندات مستحقة لقطر بقيمة مليار دولار، من إجمالى نحو 7 مليارات دولار كانت قدمتها قطر فى صورة منح وسندات لمصر فى عهد الرئيس المعزول محمد مرسى، مؤكدًا أن قطع العلاقات الدبلوماسية بين 5 دول عربية من جهة وقطر، سوف يعمل على حصار الإمارة الخليجية اقتصاديًا ويعزلها ويحرمها من حجم تبادل تجارى بعشرات المليارات من الدولارات وأسواق كبرى فى منطقة الشرق الأوسط.

وارتفعت أسعار النفط نحو 1%، اليوم الإثنين، بسبب التوترات فى الشرق الأوسط بعد أن قطعت السعودية أكبر مصدر للنفط فى العالم ودول عربية أخرى علاقاتها مع قطر