إشهار

إشهار

Powered by Drupal

ساركوزي: الاستخبارات الفرنسية هى التى قادت الثورة الليبية و حركتها

ثلاثاء, 2017-06-13 20:10

اعترف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بشكل علني، بتورط باريس في التدخل العسكري في ليبيا ،لاغيا أي دور ليبي في هذا السياق بالقول: «لا توجد ثورة في ليبيا، والليبيون لم يقوموا بأي ثورة على الإطلاق»، ليضيف: «ما حدث في ليبيا هو ثورة قامت بها فرنسا فقط».

تصريحات ساركوزي للقناة الفرنسية «فرانس 2»  جاءت في تعليقه على الوضع في ليبيا، مشيرا في هذا الصدد: «نحن من وضع تاريخ 17 فبراير 2011 كتاريخ للانطلاق، بل إن الاستخبارات الفرنسية هي من وضعت هذا اليوم لتسهيل التدخل في ليبيا عسكريا».

ساركوزي لم يتوقف عند هذا الحد، بل راح يسرد تفاصيل العملية العسكرية التي قادتها بلاده قائلا: «نحن من أوقف رتل الجيش الليبي تجاه بنغازي، وطائرات فرنسا دافعت عن مصراتة 8 أشهر»، مضيفا في هذا السياق: «كان بإمكان الجيش الليبي السيطرة على مصراتة من الشهر الأول».

الرئيس الأسبق أشار إلى أن الطائرات الفرنسية دمرت 90% من القوة العسكرية للنظام السابق، حيث قصفت رتل القذافي بسرت، وألقت القبض عليه عندما اختفى عن كتائب مصراتة، وبعد تخديره سُلّم لهم.

كما أضاف أن دور من سماهم بالثوار كان فقط لوجستيا، واقتصر عملهم على التقدم بعد عمليات المسح التي أجراها الطيران الفرنسي.

لم يسبق لساركوزي أن أدلى بتصريح صريح كهذا في وقت تعترف المجموعة الدولية بخطأ التدخل العسكري في ليبيا، وعلى رأسها منظمة الحلف الأطلسي، التي أشارت إلى أنها لن تكرر مثل هذه العملية مستقبلا بالنظر إلى إفرازات الأزمة في هذا البلد، في حين وصف أعضاء من الكونغرس الأمريكي هذا التدخل بالخطأ الاستراتيج